ادخل بريدك الإلكتروني لإعلامك بمنشوراتنا الجديدة!

ابحث في هذه المدونة

الثلاثاء، 24 مايو، 2011

بيان إلى لجنة الحوار الوطني من أجل تجسيد الإصلاحات


بسم الله الرحمن الرحيم

بيان
إلى لجنة الحوار الوطني من أجل تجسيد الإصلاحات

في جزائر الثورة والإباء، جزائر المنعة والكبرياء، والعروبة والإسلام. بطودها الأشم الراسخ يجب:

الشيخ علي عية
1. أن لا يقصى أحد من جلسات الحوار للبحث على عقد متين، وميثاق غليظ بين الراعي والرعية وهذا لا يتأتى إلا بمشاركة الجميع، كفانا تهميشا للعلماء والحكماء والشرفاء ونزهاء.
2. لا بد من عقد متين، وميثاق غليظ بين الراعي والرعية يفرض على الراعي إقامة الشريعة، والعدل بين الرعية، والسعي في كل ما يحقق المصلحة العامة، وفي مقابل ذلك يفرض على الرعية السمع والطاعة حسب الاستطاعة، وإذا أخل الراعي بواجباته وبإقامة الشرع أو أخل بما يجب عليه تجاه رعيته وتخلى على مصالح الأمة الدنيوية يجب على العلماء والحكماء والعقلاء والشرفاء ... أن يتدخلوا. لا خير في رعية لا ينصحون واليهم، ولا خير في وال لا يستمع إلى نصح الناصحين منهم. ولهذا يجب مشاركتهم في هذا الحوار لا تهميشهم.
3. هذا التعاقد، والميثاق الغليظ بين الراعي والرعية يجب أن يبني على التناصر والتناصح والتواصي بالحق لأنه هو الذي يحقق السعادة في الدارين.
4. الواجب على اللجنة الحوار الوطني من أجل تجسيد الإصلاحات أن يستمعوا للعلماء والحكماء والعقلاء من الأمة ولا يستمعوا لنفعيين، والانتهازيين والمتملقين الذين يتزلفون للراعي لأجل مصالحهم، فيظهرون له ما يريد، ويصفقون له ويخفون عنه حقائق ما لا يريد، ويجعلونه يعيش سكرة السلطة، ونشوتها ولا ينبهونه على الخطر المحدق به وببابه، ولم يبينوا له الفتنة التي تحيط بعرشه ويتركونه حتى يطاح به؛ فيخسر سلطانه، ويغشاه الذل بعد العز، وقد لا ينتظم ولا يستتب الأمن والأمر لمن بعده فتحل الفوضى بالأمة.
5. إن النصح للولاة وللأمة من طرف العلماء والحكماء والعقلاء والشرفاء واجب لأنه يمنع الفتنة والخروج على ولي الأمر بالسلاح لأن التقارب بين الراعي والرعية، وقيام الراعي على رعيته بما يصلحهم، وإقامة العدل فيهم، والاستماع للناصحين منهم، واجب.
6. افتحوا أبوابكم وصدوركم للعلماء والحكماء والعقلاء والشرفاء وجعلوهم همزة وصل بينكم وبين شعوبكم وهذا هو واجبكم وواجبهم حتى لا تقع الشعوب في الطقطقات وتسدوا الطرق على مهاجمة الذياب في المدن والبوادي وفي كل مكان ولا يترك مجالا للمتطفلين هذا خير من فتن عمياء يشعلها الظلم والكبت، ولا يستطيع أحد إطفاءها.
7. إياكم وتهميش العلماء والحكماء والعقلاء والشرفاء من الأوطان وانتم يا علماء حكماء وعقلاء وشرفاء لا تتنصلوا عن نصح الراعي والرعية.
8. يجب أن لا تهمشوا الشباب الجزائري الذي هو الشريحة الغالبة في مجتمعنا، وشعبنا والحمد لله متجدد ومحافظ على ديمومته وليس أيل إلى الانقراض لأن ثروته الشبانية تعادل نسبة 70% من تعداده وبما أن الشباب أبناؤنا وفلذات أكبادنا وذخر الوطن وحماته وورثتنا بعد رحيلنا فلا بد أن تؤخذ مطالبهم بالاهتمام والاعتناء بهم ومراعاة ظروفهم وإعطائهم حقوقهم وعدم تهميشهم. وعلينا أن ندرك جميعا مسئولون وراع ورعية وعلماء ومفكرون وساسة واقتصاديون ورجال أعمال، بأن المحافظة على الثروة الشبانية من أولى أولوياتنا. وهذا هو واجبنا حتى لا يقعوا في الطقطقات والزلات والهفوات والموبقات.

الشيخ علي عية
شيخ الزاوية العلمية لتحفيظ القرآن والذكر
aliaya1954@gmail.com

هناك تعليق واحد:

  1. هناك 35 مقاولا من ولاية سطيف تعرضو للنصب من طرف ممتل الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية استعملهم كلبنات لبناء هذه المؤسسة واللتي اعتبرها وهمية واخذهم للانتخاب بعد قناطير الكذب اللتى امطرهم بها منها حل المشاكل المتعلقة بالكفءة المهنية وكذالك اعادة بت الحياة فى مؤسساتم وبعت بهم الى جبال سكيكدة ليقومو ببناء سكنات ريفية يقول الكذاب بان وراءكم رجال ورئيس الحكومة يعلم بهذه المبادرة و بعد البدء بالعمل وتقطيع الحديد تبين انه مشروع خاسر وكان قدم طلب قرض باسم الكنفدرالية للمقاولين كانت لديه صكوك خاصة بهم دفع بها الي المؤسسة المدينة بعد ان حلف بان لا تخرج هذه الصكوك من المكتب لعنت الله علي الكاذبين وهذا بشهادة 35 مقاولا منهم شهيدين بسكتة قلبية بعد ان فوجئو بطلبهم للمحاكمة من طرف العدالة اللهم عليك بالمفسدين والمنافقين

    ردحذف

Google+

متابعو الصحافي الجزائري

Google+