ادخل بريدك الإلكتروني لإعلامك بمنشوراتنا الجديدة!

ابحث في هذه المدونة

الاثنين، 6 فبراير، 2012

نداء إلى البطالين الجزائريين


نداء إلى البطالين الجزائريين



أيها البطالون الجزائريون
أيتها البطالات الجزائريات


إن سكوتنا والتخاذل عن قضيتنا العادلة هو ما أدى بنا إلى عدة ظواهر داخل مجتمعنا المسلم من انتحار وحرقة بقوارب الموت وأمراض نفسية وعقلية ابتلي بها الشباب الجزائري فأصبح يتخبط في مشاكل لا حصر لها، هذا في ظل سكوت القاتل للسلطات الوصية.

يا شباب الجزائر
إن المسؤولين على سياسة التشغيل في الجزائر نصّبوا أنفسهم أباطرة علينا وتناسوا التكليف الذي يتحملون مسؤولياته أمام الله وأمام الشعب الجزائري، فبنوا تشغيلا هش مبني على ذر الرماد في العين وامتصاص الغضب وكرسوا البيروقراطية في التشغيل ولم يحموا الطبقة البسيطة من الشباب الجزائري للظفر بمنصب شغل بطريقة عادلة، فأصبحت سياسة التشغيل في الجزائر مبنية على التوريث و المحسوبية واللا عدالة اجتماعية، والأدهى والأمر من ذلك هو غلق جميع أبواب الحوار مع الشباب البطال والحزم في التصرفات شبه القانونية من إدخال في السجون واتهامات زور في حق كل من يقوم بحقه الدستوري في الاحتجاج والاعتصام.

أيها المواطنون الجزائريون
إلى كل أحرار وحرّات الجزائر، أنتم يا من علمتم العالم الرجولة والشهامة، يا أبناء العربي بن مهيدي وبوجمعة السويداني ...، هذا نداء من الملايين من إخوتكم الجزائريين من جميع المستويات ومن كل الأعمار هم في بطالة محتومة منذ سنوات، بعضهم من مات غيضا، و بعضهم من صبر و لم ينل، و بعضهم من ينتحر.
نناشدكم يا أبناء الجزائر للشد بأيدينا ودعمنا ومساعدتنا، فكم من عائلة لهم ابن في البطالة! كم من أب هو بطال!، كم من امرأة عاطلة عن العمل!
إن البطالة هي أم خبائث الآفات الاجتماعية من مخدرات وسرقة وانتحار وجرائم متعددة ....

فلهذا:
إيمانا منا بأنه ما ضاع حق وراءه طالب.
إن اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين تفتح ذراعيها لكل الشباب البطال و تحضنه وتحضن مشاكله وتناشده على التوحد في كلمة واحدة للدفاع عن حقه والمطالبة بمراجعة سياسة التشغيل التي تدمر الشباب الجزائري.
فمن يريد الالتحاق بالركب والانضمام للجنة الوطنية ويكون محام قضيتنا العادلة، هذه أرقام الهاتف:
الطاهر بلعباس: 0772498993
عبد القادر خربة: 0797487466
رؤوف ملال: 0556858939
إيميل اللجنة: cnddc1@gmail.com
سكايبي اللجنة: cnddc1
بالتالك: cnddc

جزائرنا .... نهضنا نحطم عنك القيود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Google+

متابعو الصحافي الجزائري

Google+