ادخل بريدك الإلكتروني لإعلامك بمنشوراتنا الجديدة!

ابحث في هذه المدونة

السبت، 5 مايو، 2012

بيان للأمة الجزائرية حول تشريعيات 10 ماي 2012 للشيخ علي عية



بسم الله الرحمن الرحيم

بيان للأمة الجزائرية
حول تشريعيات 10 ماي 2012


الشيخ علي عية
في جزائر الثورة والإباء، جزائر المنعة والكبرياء، والعروبة والإسلام، بطودها الأشم الراسخ، وحصنها المنيع، جزائر المبادئ والمفاخر، وموطن الأشداء من الرجال، الذين يبتسمون للمصاعب، ولا يأبهون بأهوالها، ولا يكترثون بكوارثها، ويعرفون كيف يتصدون للمحن والخطوب، ويجتثونها ومفتعلها من الجذور بصمود وعزائم الأقوياء، وحتى نقطع الطريق على المتملقين والنفعيين الساعين لإضرام نار الفتنة والبغضاء والشحناء في نفوس أبناء الأمة الجزائرية المسلمة، وتأليب قلوبهم على بعضهم، وهذا بتسليط أبواقهم المأجورة المحمومة بداء العداء علينا، لتحويلنا إلى فئات متناحرة، حتى يسهل عليهم تشتيتنا، وتمزيق وحدتنا وتقسيم وطننا، نقول في انتخابات تشريعيات 10 ماي 2012 ما يلي: 

يجب أن لا تلغي الانتخابات التشريعية سيادة الخالق سبحانه وتعالى، وحقه في التشريع المطلق، وتجعلها من حقوق المخلوقين، والله تعالى يقول: {ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون}، ويقول تعالى: {إن الحكم إلا لله}، وعلى هذا إننا نقول: 

ننتخب على من نرى فيه خيرا، لأنه إذا تقاعس أهل الخير، من يحل محلهم؟ سيحل محلهم أهل الشر، أو الناس السلبيون الذين ما عندهم خير ولا شر، أتباع كل ناعق. فلا بد أن نختار من نراه صالحا، فإذا قال قائل: إذا اخترنا واحدا، فهذا يعني أن أغلب المجلس على خلاف ذلك. نقول: لا مانع، هذا الواحد يجعل الله فيه البركة وإلقاءه كلمة الحق في هذا المجلس سيكون لها تأثير بإذن الله تعالى.


الشيخ علي عية 
شيخ الزاوية العلمية لتحفيظ القرآن الكريم والذكر 
يوم 13 جمادي الثانية 1433 الموافق 5 ماي 2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Google+

متابعو الصحافي الجزائري

Google+