ادخل بريدك الإلكتروني لإعلامك بمنشوراتنا الجديدة!

ابحث في هذه المدونة

الأحد، 13 مايو 2012

بيان الشيخ علي عية حول نتائج تشريعيات 10 ماي 2012


بسم الله الرحمن الرحيم

بيان الشيخ علي عية
حول نتائج تشريعيات 10 ماي 2012

الشيخ علي عية
إلى الشعب الجزائري عامة وحكامه، وإلى كل أحزابه وجمعياته المدنية  الذين يبتسمون للمصاعب، ولا يأبهون بأهوالها، ولا يكترثون بكوارثها، ويعرفون كيف يتصدون للمحن والخطوب ويجتثونها ومفتعليها من الجذور بصمود وعزائم الأقوياء.
- أولا: إنكم أبناء جزائر الثورة والإباء، جزائر المنعة والكبرياء، والعروبة والإسلام. بطودها الأشم الراسخ، وحصنها المنيع، جزائر المبادئ والمفاخر، ومواطن الأشداء من الرجال. إن الفائز في انتخابات العاشر ماي 2012 وغيره ممن لم يوفقوا هذه المرة، كلكم أبناء الجزائر وفلذات أكباد الشيخ عبد القادر الجزائري والشيخ بومعزي والشيخ بوبغلة والشيخ الحداد والشيخ محمد المقراني والشيخ بوعمامة والشيخ ابن باديس والمجاهدة لالة فاطمة نسومر وغيرهم من المجاهدين إلى قادة جبهة التحرير الوطني.
- ثانيا: على الفائزين أن لا يفرحوا بما آتاهم، لأنها مسؤولية أمام الله ثم أمام من انتخبوهم وأمام أبناء شعبهم ويتحملون المسؤولية كاملة أمام خالقهم لأنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها بحقها، وأدى الذي عليه فيها. وعلى من لم يوفقوا أن لا ييأسوا على ما فاتهم وهذا ما نصح به صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن بن سمرة حين قال له: "يا عبد الرحمن بن سمرة لا تسأل الإمارة، فإنك إن أوتيتها عن مسألة وكلت إليها، وإن أوتيتها من غير مسألة أعنت عليها"، وقال: "نعمت المرضعة في الدنيا، وبئست الفاطمة".
- ثالثا: إن الفتن في هذا الزمن كثرت وتنوعت منها فتنِ الشهوات وفتن الشبهات، وها هي تعصف بالمجتمعات، فلا تكونوا من مروجيها والداعين إليها، قال صلى الله عليه وسلم: "ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي، من تشرّف لها تستشرفه، فمن وجد فيها ملجأ أو معاذا فليعذ به"، وقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم: "والذي نفسي بيده  لا تذهب الدنيا حتى يأتي على الناس يوم لا يدري القاتل فيم قَتل، ولا المقتول فيم قُتل، فقيل: كيف يكون ذلك؟ قال: الهرج، القاتل والمقتول في النار".
- رابعا: تشهد بعض بلاد الإسلام فتنا وابتلاءات عظيمة، ولا شك أن هذه الفتن سننا كونية لا تأتي بخير كما قال الله تعالى: {والفتنة أشد من القتل}، وإنه لمن المؤسف جدا أن تمتد هذه الفتن إلى الأعراض والممتلكات وسرقات البيوت والتخريب وإشعال النار بالسيارات والدوائر الحكومية مع تهميش أمر الدين وهذا بلا شك من أعظم الفتن؛ فعند الفتن لا بد من العمل بدين الله وشرعه، قال تعالى: {وإن تطيعوه تهتدوا}، فدين الله تمسكا وتطبيقا، والعمل بالبر والخير تحصل فيه العيشة الرضية والحياة السوية الهنية، فالحكم لله أولا وآخرا.
يا أمة الإسلام، احذروا  التفرق والتناحر والتنازع؛ لأن ضعفنا مرهون بالتنازع، قال تعالى: {ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين}. وإياكم أن تنجروا وراء العواطف، فالعاطفة إذا لم تُضبط بالشرع صارت عاصفة، احذروا الفتن.
الإقبال الإقبال على العبادة، وإصلاح النفس، وترك القيل والقال، ونبذ الشائعات، والإكثار من العبادات، قال عليه الصلاة والسلام: "العبادة في الهرج كهجرة إلي".

الشيخ علي عية
شيخ الزاوية العلمية لتحفيظ القرآن الكريم والذكر
يوم 20 جمادى الثانية لسنة 1433هـ
الموافق 12 ماي لسنة 2012م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Google+

متابعو الصحافي الجزائري

Google+