ادخل بريدك الإلكتروني لإعلامك بمنشوراتنا الجديدة!

ابحث في هذه المدونة

السبت، 10 نوفمبر، 2012

معلومات جديدة حول "الظروف الغامضة" لسقوط الطائرة العسكرية الجزائرية!

تحصل الصحافي الجزائري على معلومات جديدة فيما يخص "الظروف الغامضة" التي ميزت سقوط الطائرة العسكرية الجزائرية أمس الجمعة.
الطائرة العسكرية الجزائرية المحطمة - صورة وأج
فحسب مصدر مسؤول ومقرّب، فقد "كانت الطائرة العسكرية الجزائرية قبل سقوطها على ارتفاع 8 كيلومترات من اليابسة، واختفت فجأة ودون سابق إنذار أو نداءات استغاثة، من رادارات القاعدة العسكرية الجوية ببوفاريك ومن رادارات مركز المراقبة الجوية بالدار البيضاء"، وحسب نفس المصدر فإن "الطائرة العسكرية من طراز كازا 295 جديدة الصنع، وجميع طاقمها العسكري وهم 5 -إضافة إلى مدني- من الكومندوس محترف وذو خبرة طويلة في قيادة هذا النوع من الطائرات، ولم يحدث وأن سقطت طائرة عسكرية جزائرية بهذه الطريقة الغامضة!".
وقد أكدت وزارة الدفاع الوطني أمس تحطم طائرة نقل تابعة للقوات الجوية للجيش الوطني الشعبي بمنطقة "لوزار" على بعد 100 كم شمال مدينة مونبيليي الفرنسية.
وأوضح بيان الوزارة، أنه "أثناء قيامها بمهمة لنقل تجهيزات لفائدة بنك الجزائر انطلاقا من فرنسا تحطمت طائرة نقل من القوات الجوية للجيش الوطني الشعبي من طراز كازا 95 بمنطقة لوزار على بعد 100 كلم شمال مدينة مونيليه على الساعة 15 و45 دقيقة يوم الجمعة 9 نوفمبر 2012 وهي في طريق العودة إلى الجزائر".
وأضاف البيان أن الطائرة "قد أقلعت من الجزائر على الساعة 7 صباحا من نفس اليوم وكان على متنها الطاقم المتكون من خمسة 5 عسكريين وممثلا واحدا عن بنك الجزائر".
وتم تأكيد نبأ سقوط وتحطم الطائرة -يضيف ذات المصدر- من طرف السلطات الفرنسية في حين تم إنشاء لجنة من القوات الجوية للتحقيق في ظروف وحيثيات وقوع هذا الحادث بدقة.


الصحافي الجزائري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Google+

متابعو الصحافي الجزائري

Google+