ادخل بريدك الإلكتروني لإعلامك بمنشوراتنا الجديدة!

ابحث في هذه المدونة

الخميس، 6 يونيو، 2013

هذيان عميد كلية مغربية!: فرنسا وسَّعت جغرافية الجزائر على حساب أراضي المغرب!

قال الدكتور عبد الرحيم بنحادة، أستاذ التاريخ الحديث وعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط، إنه "يكفي تفحص خريطة بلدان شمال إفريقيا؛ المغرب والجزائر وتونس؛ حيث تبدو الجزائر بمساحة كبيرة بخلاف جاريْها المغرب وتونس، لمعرفة من كانت له أطماع في أراضي الآخر". 

المغرب يطمع في الاستيلاء على أراضي "الصحراء الغربية" و"الجزائر" ونسي أراضيه المحتلة من قبل الإسبان!

وتابع بنحيدة، في تصريحات هاتفية لموقع هسبريس المغربي، بأن الأمر واضح للعيان باعتبار أن بلدا مثل المغرب حَكمته دول عظيمة وذات امتدادات تاريخية وجغرافية كبيرة؛ مثل المرابطين والموحدين وغيرهما؛ تبدو رغم ذلك مساحته صغيرة مقارنة مع الجزائر، وهو الوضع ذاته بالنسبة لتونس التي شهدت على سبيل المثال الدولة الحفصية وغيرها.

وعزا بنحيدة هذا الأمر إلى الوضعية القانونية للبلدان الثلاثة في ظل الاستعمار الفرنسي، فالمغرب وتونس كانتا تخضعان للحماية الفرنسية، فيما الجزائر كانت تعتبر "أرضا" فرنسية، فكان من "الطبيعي" أن تُوسع فرنسا الأراضي الجزائرية على حساب جارها المغرب خلال تلك الفترة الزمنية من تاريخ شمال إفريقيا.

وأردف أستاذ التاريخ بأن المغرب في ذلك الوقت، في إطار استرجاع وحدته الترابية، كان يعمل جاهدا على إعادة المناطق والأراضي التي ضاعت منه في ظروف الاحتلال الفرنسي للجزائر، وسُلبت منه للأسف إلى الأبد.

وأكد بأن "سعي المغرب لاسترجاع أراضيه خلال 1963 لا يمكن اعتباره أبدا أطماعا في الأراضي الجزائرية، بل محاولة لاسترجاع حقوقه المسلوبة"، مبرزا بأن "الجزائر الفرنسية هي التي كانت لها أطماع في الأراضي المغربية، واستمرت أطماع الجزائر في المغرب حتى بعد نيلها للاستقلال".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Google+

متابعو الصحافي الجزائري

Google+