ادخل بريدك الإلكتروني لإعلامك بمنشوراتنا الجديدة!

ابحث في هذه المدونة

الخميس، 3 أكتوبر 2013

هل الحاج حاج؟! - الشيخ قاهر وإشكالية لقب "الحاج"!

الآن ... تخلصنا من جميع مشاكل البلاد وهموم العباد، ورجع كل الناس إلى دينهم وعقيدتهم وعباداتهم ... وصار النقاش المستفيض حول قضية مصيرية ومهمة وخطيرة، وهي: هل الحاج حاج؟!

تحصل الصحافي الجزائري على رسالة بعث بها العلامة محمد الشريف قاهر رئيس مجلس الإفتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى إلى إحدى الجرائد الجزائرية، وهذا نصها:

***

بسم الله الرحمن الرحيم
توضيح من العلامة محمد الشريف قاهر

السيد رئيس تحرير جريدة ..:

فوجئت يوم الثلاثاء 25 ذو القعدة 1434 الموافق 01 اكتوبر 2013 بكلام نسب اليَ على الصفحة الأولى من جريدتكم المحترمة لعدد 1826، وقد هالني ان نسبت اليَ كلمة لم اقلها بل لا يحق لي ان اقولها لأن كلمة يجوز أو لا يجوز تعني حلال أو حرام وهذه الأحكام الله وحده من يقررها، يقول الله تعالى: (قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَامًا وَحَلَالًا قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ ۖ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ) -سورة يونس الآية 59-

الشيخ محمد الشريف قاهر
رئيس مجلس الإفتاء
بالمجلس الإسلامي الأعلى
لقد تلقيت اتصالا من صحفيكم وسألني عن حكم إطلاق لقب الحاج على العائد من البقاع المقدسة فأجبته قائلا: إن هذا اللقب لم يطلقه الله ولا رسوله لا من أدى فريضة الحج والدليل على ذلك أننا لا نجد في كتب القدامى ولا سير العلماء والصحابة من يقول مثلا الحاج أبو بكر الصديق أو الحاج علي بن ابي طالب أو.. غيرهم وأوضحت له أن ما يقصده الفقهاء بقوله يجب على الحاج أو ينبغي للحاج كذا.. 

وإنما هذه التسمية هي عرف توارثه الناس وأصبحوا يطلقونه على العائد من البقاع المقدسة وقلت له لعلهم فعلوا ذلك من باب "تعظيم شعائر الله"، واحترام المسلم الذي أدى الأركان، ولكن لم أقل له ولا لغيره أن إطلاق هذه الكلمة "لا تجوز"، لأن الله لم يقل هذا ولم ينقل إلينا عن رسول الله وأعوذ بالله أن أكون من المفترين عليه. 

خادم القرآن والسنة في الجزائر المحروسة
الشيخ الدكتور محند الشريف قاهر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Google+

متابعو الصحافي الجزائري

Google+