ادخل بريدك الإلكتروني لإعلامك بمنشوراتنا الجديدة!

ابحث في هذه المدونة

الأربعاء، 27 نوفمبر، 2013

فضيحة: "الخبر" تحقر وتسلب حق الكاريكاتيري الشهير "أيوب"!

"الصدق والمصداقية" تكون مع الذات قبل الغير!

في حوار حصري مع موقع "أنا الجزائر"، كشف الفنان القدير الكاريكاتيري الشهير "أيوب" عن فضيحة، وقعت في قلب مؤسسة الخبر العريقة، المتمثلة في سلب حقه في الراحة والضمان الاجتماعي وكذا التقاعد!


أيوب: "استقلت من الخبر مرغما لأنني أحسست بأن حقي ضائع، وأنا من أسس هذه الجريدة"، بهذه العبارة يتحدث الرسام الكاريكاتيري الشهير عبد القادر عبدو المعروف باسم "أيوب" عن خروجه غير المتوقع من جريدة "الخبر" التي أفنى عمره من أجلها. ويلخص في هذا الحوار أهم الأسباب والمحطات التي وقف عليها في مساره في العمل بالجزائر والكويت.

الكاريكاتيري عبد القادر عبدو المعروف "أيوب"
ما الذي دفعك للاستقالة منذ أيام من "الخبر"؟

أيوب: أحسست في لحظة من اللحظات بأن حقي ضائع، خصوصا وأنه منذ سفري إلى الكويت قبل سبع سنوات، تبين بأن عقدي الممضى مع "الخبر" لم يضمن لي حق التأمين في صندوق الضمان الاجتماعي، وهو ما أزعجني كثيرا، لأنني بذلك لن أحوز على حقي في التقاعد. وتسبب لي ذلك في صدمة كبيرة، خصوصا وأني من مؤسسي "الخبر"، وعلاقتي الإدارية اليوم صارت لا تخدم مستقبلي بعد بلوغي 58 عاما، فأنا أبحث عن تقاعد مريح.

هل تجمعك بـ "الخبر" سوى العلاقة المادية؟

أيوب: أنا أقدم عملا ومن حقي المطالبة بالأجر، وهذا أمر منطقي بالنسبة لجريدة هي الأكبر في المغرب العربي. وأنا كنت مرغما على الاستقالة لأن "الخبر" هي الحلم والمشروع الذي ساهمت فيه منذ سنوات ليبلغ هذا المستوى من النجاح. وبالتالي فعلاقتي بالجريدة لا تنحصر في المادة بتاتا لأن اسمي صنعته "الخبر" وحققنا معا الكثير من النجاح.

مؤسسو الخبر

سمعنا بأنك تتفاوض مع جرائد أخرى، لتلتحق بها؟

أيوب: مع سماع الكثير من الجرائد خبر انسحابي من "الخبر"، تلقيت الكثير من العروض، ولا أنفي أني أدرس عرضا من بينها سأطل به على الجمهور العريض، وأكون وفيا للنقد الساخر والدفاع عن حقوق المواطن وكل المظلومين في الجزائر.

هل ستعود إلى "الخبر" وتتخلى عن هذا العرض في حال تسوية الوضعية التي انسحبت بسببها؟

أيوب: أكيد، لأنني أحن إلى جريدتي "الخبر" منذ أول يوم فارقتها فيه، وعلاقتي التي أريد أن تتمتن مع "الخبر" تستحق أن أغضب وأن أستقيل، لأني أريد حقي وتعبي لا غير، فأنا مثلا لم أحصل على عطلة منذ سبع سنوات كاملة، فهل يعقل ذلك؟!

آخر كاريكاتير "أيوب" مع "الخبر"
الكثير لا يعرف بأنك في مثل هذا السن، فما الذي تقوله لجمهورك العريض؟

أيوب: الكثيرون يظنون بأني شاب، وآخرون لا يتصورون بأني في مثل هذه السن، رغم أنهم يعرفون بأني أرسم في "الخبر" منذ التسعينيات. وأصارحك بأن جمهوري العريض يكن لي الكثير من الاحترام وهو أمر متبادل، كما أن لقائي مع الجمهور في المعارض التي نظمت بمناسبة توقيع الكتب الذي أعددتها، جعلتني أصدم إيجابيا بمحبة الجمهور الذي يحتفظ برسوماتي بشكل لافت.

الكثيرون ربطوا استقالتك بتضييق الحرية عليك في "الخبر"، فما صحة ذلك؟

أيوب: لم أخضع يوما لمقص الرقابة في "الخبر" ولا خطوط حمراء لي، وأنا حر في رسوماتي دائما لكن بمسؤولية طبعا، وأنتم تلاحظون ذلك يوميا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Google+

متابعو الصحافي الجزائري

Google+